• إسم المستخدم Marwa
  • الوظيفة طالبه
  • العمر 15
  • الجنس انثي

يا جماعه متدخلوش حد بينكم و بين اللي بتحبوهم عشات هتخسروا الناس اللي بتحبوهو
ايه هو الحب ؟
طب بصو انا عندي 15 سنه.... من 3 سنين تقريباً اخويا الكبير كان بيحاول يعتدي عليا اه والله اخويا تخيلو؟ كنت مثلا فمره بغير هدومي لقيته فتح الباب فجأه كدا وقالي شكلك حلو اوي وانتي من غير هدوم قولت يمكن بيهزر وسكت بعدها بفتره وانا نايمه لقيته بيحاول يعريني ويلمس أجزاء معينه من جسمي صحيت مخضوضه طبعا وشتمته وقلتله يبعد عني وللأسف خوفي يومها منعني اني اقول لبابا وماما وكمان الظروف صعبه ف كلنا بنام ف اوضه واحده و اخويا التاني كان صغير وقتها وبيبقى نايم مش حاسس بحاجه مره تانيه كرر نفس الحركه جريت ع ماما وصحيتها قلتلها مش عايزه انام هناك معاه تاني خليه يبعد عني قلتلها كمان بيحاول يلمسني ف أماكن معينه راحت قالتلي ده اخوكي وعمره ما هياذيكي انتي بتقولي ايه وراحت نادت عليه سألته بتعمل ايه على سرير أختك قالها ابدا كنت بدور على علبه المناديل قالتلي شفتي اكيد بالغلط..... المهم حصل اللي حصل ومن وقتها مع ان لبسي مكانش ديق ابدا ولا ملفت بقيت بلبس أوسع من مئاسي بكتير يمكن لدرجه انه يلبس مامتي وبقيت مش بعرف انام لفتره طويله واي لمسه تصحيني مصرخه وبقيت بتجنب ابقى معاه لوحدنا ولما بابا وماما يقولو هينزلو ويسبونا ويبقى اخونا الصغير نايم بتحايل عليها تقعد بحجه اني خايفه تسيبني وتمشي وانا مبحبش اقعد وهيا مش فالبيت وترفض ف بضطر اصحى اخونا الصغير وبفضل قاعده جمبه عشان ميجيش جمبي وطبعا مش يقدر يعمل حاجه وهو موجود لأنه صغير واكيد هيحكي لبابا أو ماما..... حصل اللي حصل وربنا أمر بهدايته من فتره بسيطه بس انا خايفه منه جدا جدا برضه ومش قادره اتعود عليه ولا اتقبل انه يقعد معايا لوحدنا ولا يقرب مني ولا يلمسني وبخاف منه اوي اوي ومع اني شايفه انه بقى بيصلي ويقول أذكار وغيره بس احيانا بيبص ليا بصات غريبه تخوف وانا فعلا والله حاولت اسامحه واتقبله معرفتش انا كدا غلطانه ؟ اسفه للاطاله اعتبروني اختكم وفضفضت ليكم بس ارجوكم محدش يشتم بابا وماما وشكرا اوي
عمر الشريف بيحكي فـ لقاء تلفزيوني عن أعز أصدقائه فبيقول "فـ مرة كنت بعدي الطريق مع واحد صاحبي، فمخدتش بالي وأنا بعدي لقيته قام راجع هو الأول وقالي حاسب، بس ملحقتش واتخبطت فـ كتفي، وعلى نفس الطريق فـ مرة تاني مع صاحب تاني، شدني بسرعة من غير ما يتكلم، عرفت إن الأخرس هو عديم الفعل مش عديم الكلام". - الـ "Humans of New York" بينزلوا يعملوا تقارير مع الناس فـ شوارع نيويورك، سألوا بنت عن معنى الصداقة بالنسبلها قالتلهم "لو إتطلعت على محادثاتنا لوجدتها خالية من المشاعر، إن صديقتي لا تقول إشتقت إليك، بل أجدها ترن جرس الباب لأفتح فتحتضنني دون النطق بكلمة ". - بيحكى دكتور عزت صبرى عن صاحب له من أولى إبتدائي لحد دلوقت معايا إسمه "محمود سليمان"، هو باعد نفسه عن السوشيال ميديا، محمود كان لما بيلاقيني متضايق بييجي يقعد جنبي ويُسكت، أو يجيب أكل يحطه بينا وناكل وإحنا ساكتين من غير ما نتكلم ولا نعاتب ولا يقولي إنت المفروض كنت تعمل كذا، يوم ما أختي "مها" توفت جه وقف معايا من أول الدفنة لحد التلات أيام عزا، وقف وشد على إيدي ولقيته مش مُتمالك نفسه وبيعيط معايا، مؤمن إن الكلام لا بيصبر ولا بيقدم ولا بيأخر وإنه كل شبه بعضه، حضني وهو ساكت وبس، يوم ما أفرح وتحصل مناسبة كان ييجي يشاركني، مابيقوليش الكلام المحفوظ بتاعهم من مبروك وأمثاله، يوم ما آخد قرار وألجأله يفكر معايا بصوت عالي، ويوم ما أقع وتمُر عليا فترات إكتئاب بيقومني من غير ما يقولي معلش. ـ الكلام فـ كل العلاقات بقى شبه بعض جداً ، سكريبت وحافظينه وبيتكرر فـ كل المواقف اللي عادة لا بيقدم ولا بيأخر، خدنا مناعة من كتر ما سمعناه، لكن فـ ناس بتسقينا وتكبرنا بأفعالها مش بكلامها، بنحتاجهم جنبنا بسكوتهم، ناس مبتتكلمش بس بتعمل، صاحب بيشدك قبل ما يقولك حاسب، صاحب يقومك قبل ما يقولك إنت اللي عملت فـ نفسك كده، صاحب يقف جنبك قبل ما يقولك معلش، يقويك بسكوته ، يقويك بأفعاله، خلافاته مش بتكمل جزء من الثانية والخصام ملغي من القاموس بتاعه، أفعالك وتصرفاتك عنده مش محتاجة تبرير ومخليك تشيله من لستة الناس اللي بنحطهم فـ حسابنا وكلامنا ومواعيدنا والرسميات، مبرراتك عنده دايماً مقبولة والزعل مش من الخيارات بالنسبة ليه، نفسك المتهالكة هو بيبنيها ويريحها ومش بيزودها، مش مستني منك حاجة وغير ملزم تجاهه، مبيشغلش أي مساحة من عقلك، فـ قلبك وبس..
هو بجد فعلا نصيبي(زوجي المستقبلي) مش هيتقدملي إلا في وقت انا ما بفكرش في الحوار ده اصلا ولا اي عشان في ناس صحابي كتير قالولي كده